Search our site or Ask

ابحث في موقعنا أو اسأل

Thursday, 30 October 2014  
7. Muharram 1436  Jumu'ah
Youtube Playlist

Join Facebook فيسبوك السنة

شيء عن حياة النبي وفضله وجواز التبرك به PDF Print E-mail
share
دراسات اسلامية - الحبيب مُحـَمد
 التبرك بأثار الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على إمام المتقين وقائد الغرّ المحجلين، سيدنا مولانا محمد بن عبد الله الذي بعثه الله رحمة وهدى للعالمين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين أجمعين.

محمد سيّد البشر صلى الله عليه وسلم
قال الله تعالى: {وإنك لعلى خلق عظيم}(القلم).
إنّ الله تبارك وتعالى أرسل محمدا صلى الله عليه وسلم بمكارم الأخلاق فكان عليه الصلاة والسلام لا يسبق جهله حلمه، أي أنّ الله تعالى جعل خلقه الحلم فكان يخالق الناس بخلق حسن، وجمّل صورته بأن جعله أجمل خلقه. فقد قال أبو هريرة رضي الله عنه في وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما رأيت أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم فكأن الشمس تجري في وجهه وإذا ضحك يتلألأ في الجُدُر”. وقال أنس رضي الله عنه: “كان أحسن الناس خلْقا وأحسنهم خُلقا".

نسبه وكنيته:
هو محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة ابن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وأمه آمنة بنت وهب. وأما كنيته المشهور بها: "أبو القاسم".
ولرسول الله صلى الله عليه وسلم أسماء كثيرة منها: قوله عليه الصلاة والسلام: "لي خمسة أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس عند قدمي، وأنا العاقب". رواه مالك وأحمد والبخاري والترمذي والدارمي ومسلم.

صفة خير خلق الله وأجملهم:
كان صلى الله عليه وسلم أبيض مشرقا مشربا بالحمرة، واسع العينين، شديد سواد الحدقة وشديد بياضها إلا أنه كان يخالط بياض حدقته خطوط حمر، دقيق الحاجبين يكاد يكون أقرن من غير قرن، والقرن هو اتصال الحاجب بالحاجب فهو لم يكن أقرن لكن كانت حاجباه متقاربتين من غير اتصال، أكحل العينين، أجلى الجبهة لم يكن شعر رأسه نازلا إلى الجبهة بل كانت مكشوفة واسعة، واسع الجبين، والجبين هو الجانبان من الوجه، كثّ اللحية سهل الخدين، ضليع الفم، شديد سواد الشعر لم يكن له من الشيب إلا نحو عشرين شعرة أهدب الأجفان أي أجفانه كانت طويلة وافرة أشمّ الأنف لم يكن أنفه غليظا بل كان مستويا مرتفعا من أعلاه وأسفله، في وجهه تدوير، بعيد ما بين المنكبين، سواء البطن والصدر، ذا مسربة وهي الشعر الدقيق من الصدر إلى السرة كالقضيب، حسن الجسم، شئن الكفين والقدمين لم تكن كفه خفيفة نحيفة وكذلك قدماه بل كانتا غليظتين، أشعر الذراعين والمنكبين وأعالي الصدر، طويل الزندين، رحب الراحة، حسن الصوت، منهوس العقبين أي قليل لحم العقب بين كتفيه خاتم النبوة، إذا مشى تقلّع كأنما ينحط من صبب أي يمشي بقوة، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر، وكان يسدل شعر رأسه، ثم يفرقه، وكان يسرّح لحيته، ويكتحل بالإثمد كل ليلة ثلاثا عند النوم.


أخلاقه عليه الصلاة والسلام:
كان صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وأحسن الناس خَلْقا وخُلقا، وألينهم كفا، وأطيبهم ريحا، وأكملهم عقلا، وأحسنهم عشرة وأشجعهم، وأعلمهم بالله، وأشدهم لله خشية، لا يغضب لنفسه، ولا ينتقم لها، وإنما يغضب إذا انتهكت حرمات الله عز وجل، وكان خلقه القرءان، وكان أكثر الناس تواضعا، يخفض جناحه للضعفة، وما سئل شيئا قط فقال لا، وكان أحلم الناس، وأشد حياء من العذراء في خدرها، والقريب والبعيد والقوي والضعيف عنده في الحق سواء، وما عاب طعاما قط إن اشتهاه أكله، وإلا تركه، وكان يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة، ويرقع الثوب، ويعود المريض ويجيب من دعاه من غني وفقير، ودني وشريف ولا يحقر مؤمنا، ويتكلم بجوامع الكلم، ولا يقعد ولا يقوم إلا على ذكر الله، ولا يدع أحدا يمشي خلفه، وكان يأمر بالرفق ويحث عليه، ينهى عن العنف، ويحث على العفو والصفح ومكارم الأخلاق.

أخي المسلم: لقد جمع الله سبحانه وتعالى له صلى الله عليه وسلم كمال الأخلاق ومحاسن الشيم، وآتاه علما واسعا وما فيه النجاة والفوز، وهو أميّ لا يقرأ ولا يكتب، ولا معلم له من البشر وآتاه الله ما لم يؤت أحدا من العالمين، واختاره على جميع الأولين والآخرين، ونحن هنا لم نذكر إلا القليل في كمال سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الأمين صلوات الله عليه وسلامه الدائمين إلى يوم الدين.
اللهم خلقنا بأخلاق الحبيب المصطفى واجعلنا من أتباعه الصالحين الصادقين العاملين على خطاه.
 

قال تعالى حكاية عن يوسف عليه السلام: اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَـذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً

اعلم أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يتبركون بآثار النبي صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته ولا زال المسلمون بعدهم إلى يومنا هذا على ذلك وجواز هذا الأمر يعرف من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وذلك أنه صلى الله عليه وسلم قسم شعره حين حلق في حجة الوداع .


فقد روى البخاري ومسلم أنه صلى الله عليه وسلم قسم شعره بين أصحابه أي ليتبركوا به لا ليأكلوه لأن الشعر لا يؤكل ، وليستشفعوا إلى الله بما هو منه ويتقربوا بذلك إليه ، قسم بينهم ليكون بركة باقية بينهم وتذكرة لهم .
وكان احدهم أخذ شعرة والآخر أخذ شعرتين وما قسمه إلا ليتبركوا به فكانوا يتبركون به في حياته وبعد مماته ،حتى إنهم كانوا يغمسونه في الماء فيسقون هذا الماء بعض المرضى تبركا بأثر رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وروى الحافظ البيهقي في دلائل النبوة والحاكم في مستدركه وغيرهما أن خالد بن الوليد فقد قلنسوة له يوم اليرموك، فقال:اطلبوها، فلم يجدوها،ثم طلبوها فوجدوها، فقال خالد: اعتمر رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، فحلق رأسه، وابتدر الناس جوانب شعره، فسبقتهم إلى ناصيته، فجعلتها في هذه القلنسوة، فلم أشهد قتالا وهي معي، إلا رزقت النصر . أي ببركة شعر النبي صلى الله عليه وسلم .
قال الحافظ البوصيري رواه أبو يعلى بسند صحيح وقال الحافظ الهيثمي :رواه الطبراني وأبو يعلى بنحوه ورجالهما رجال الصحيح، ورواه الذهبي في سير أعلام النبلاء ، ورواه الحافظ ابن حجر في المطالب العالية.

وروى مسلم عن عبدالله، مولى أسماء بنت أبي بكر قال : أخرجت إلينا جبة طيالسة كسروانية. لها لبنة ديباج. وفرجيها مكفوفين بالديباج. فقالت: هذه كانت عند عائشة حتى قبضت. فلما قبضت قبضتها. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يلبسها. فنحن نغسلها للمرضى نستشفي بها.
والطيالسة جمع طيلسان، بفتح اللام على المشهور كسروانية) بكسر الكاف وفتحها. والسين ساكنة والراء مفتوحة. وهو نسبة إلى كسرى صاحب العراق ملك الفرس.
(لبنة) بكسر اللام وإسكان الباء وهي رقعة في جيب القميص ، وفرجيها مكفوفين) كذا وقع في جميع النسخ: وفرجيها مكفوفين. ومعنى المكفوف أنه جعل لها كفة، بضم الكاف، وهي ما يكف به جوانبها ويعطف عليها. ويكون ذلك في الذيل وفي الفرجين وفي الكمين].

وروى الإمام مسلم في صحيحه عن أنس بن مالك. قال:
كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل بيت أم سليم فينام على فراشها. وليست فيه. قال: فجاء ذات يوم فنام على فراشها. فأتيت فقيل لها: هذا النبي صلى الله عليه وسلم نام في بيتك، على فراشك. قال فجاءت وقد عرق، واستنقع عرقه على قطعة أديم، على الفراش. ففتحت عتيدتها فجعلت تنشف ذلك العرق فتعصره في قواريرها. ففزع النبي صلى الله عليه وسلم فقال "ما تصنعين؟ يا أم سليم!" فقالت: يا رسول الله! نرجو بركته لصبياننا. قال "أصبت".
[(استنقع) أي اجتمع. (عتيدتها) أي كالصندوق الصغير تجعل المرأة فيه ما يعز من متاعها. (ففزع) أي استيقظ من نومه].

وعن داود بن أبي صالح قال:أقبل مروان يوما، فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر، فأخذ برقبته.وقال: أتدري ما تصنع؟ قال: نعم. فأقبل عليه، فإذا هو: أبو أيوب الأنصاري -رضي الله تعالى عنه-فقال: جئت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم-، ولم آت الحجر.
سمعت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول: (لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله). رواه أحمد والطبراني وغيرهما وصححه الحاكم ووافقه الذهبي .

وروى البخاري وغيره
أن عتبان بن مالك، كان يؤم قومه وهو أعمى، وأنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، إنها تكون الظلمة والسيل، وأنا رجل ضرير البصر، فصل يا رسول الله في بيتي مكانا أتخذه مصلى، فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (أين تحب أن أصلي).
وفي رواية للبخاري : فقال: (أين تحب أن أصلي لك من بيتك). فأشار إلى مكان من البيت، فصلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال الحافظ في الفتح : وقد تقدم حديث عتبان وسؤاله النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي في بيته ليتخذه مصلى وإجابة النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك، فهو حجة في التبرك بآثار الصالحين.اهـ

وذكر الإمام البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه كان يتحرى الصلاة في الأماكن التي كان يصلي فيها رسول الله . قال الحافظ الزبيدي في الإتحاف : وإنما كان ابن عمر يصلي في هذه المواضع للتبرك .

وأخرج البخاري عَنْ عَوْنِ بْنِ أَبِي جُحَيْفَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قُبَّةٍ حَمْرَاءَ مِنْ أَدَمٍ وَرَأَيْتُ بِلَالًا أَخَذَ وَضُوءَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَأَيْتُ النَّاسَ يَبْتَدِرُونَ ذَاكَ الْوَضُوءَ فَمَنْ أَصَابَ مِنْهُ شَيْئًا تَمَسَّحَ بِهِ وَمَنْ لَمْ يُصِبْ مِنْهُ شَيْئًا أَخَذَ مِنْ بَلَلِ يَدِ صَاحِبِهِ.

وروى البخاري وغيره عن جابر بن عبد الله أنه قال : جاءني النبي يعودني وأنا مريض لا أعقل ، فتوضأ وصب من وضوئه علي فعقلت .
وفي صحيح البخاري عن أبي جحيفة قال:
خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة، فأتي بوضوء فتوضأ، فجعل الناس يأخذون من فضل وضوئه فيتمسحون به، فصلى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر ركعتين، والعصر ركعتين، وبين يديه عنزة.
وقال أبو موسى: دعا النبي صلى الله عليه وسلم بقدح فيه ماء، فغسل يديه ووجهه فيه، ومج فيه، ثم قال لهما: (اشربا منه، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما).
وفي رواية مسلم : ثم قال "اشربا منه، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما. وأبشرا " فأخذا القدح. ففعلا ما أمرهما به رسول الله صلى الله عليه وسلم. فنادتهما أم سلمة من وراء الستر: أفضلا لأمكما مما في إنائكما. فأفضلا لها منه طائفة. اهـ
(بالهاجرة) نصف النهار عند اشتداد الحر، سميت بذلك لأنهم يهجرون السير عندها. (فضل وضوئه) ما فضل من الماء الذي توضأ منه. (فيتمسحون) يمسح كل منهم بما أخذه وجهه ويديه تبركا. (وبين يديه عنزة) قدامه عصا أقصر من الرمح. (قدح) ما يشرب فيه. (مج فيه) صب ما تناوله من الماء بفمه في الإناء. (لهما) لأبي موسى وبلال رضي الله عنهما. (نحوركما) جمع نحر، وهو موضع القلادة من الصدر].

وفي صحيح البخاري ومسند أحمد وسنن البيهقي :
فَوَاللَّهِ مَا تَنَخَّمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- نُخَامَةً إِلاَّ وَقَعَتْ فِى كَفِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ فَدَلَكَ بِهَا وَجْهَهُ وَجِلْدَهُ وَإِذَا أَمَرَهُمُ ابْتَدَرُوا أَمْرَهُ وَإِذَا تَوَضَّأَ كَادُوا يَقْتَتِلُونَ عَلَى وَضُوئِهِ وَإِذَا تَكَلَّمَ خَفَضُوا أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَهُ وَمَا يُحِدُّونَ إِلَيْهِ النَّظَرَ تَعْظِيمًا لَهُ .

وروى ابن حبان وغيره عن نافع قال : كان ابن عمر يتتبع ءاثار رسول الله وكل منزل نزله رسول الله ينزل فيه فنزل رسول الله تحت شجرة فكان ابن عمر يجيء بالماء فيصبه في أصل الشجرة كي لا تيبس ".اهـ

وقال البخاري بَاب الشُّرْبِ مِنْ قَدَحِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَآنِيَتِهِ وَقَالَ أَبُو بُرْدَةَ قَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ أَلَا أَسْقِيكَ فِي قَدَحٍ شَرِبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهِ .اهـ

روى البخاري في الصحيح عن سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ
فَأَقْبَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَئِذٍ حَتَّى جَلَسَ فِي سَقِيفَةِ بَنِي سَاعِدَةَ هُوَ وَأَصْحَابُهُ ثُمَّ قَالَ اسْقِنَا يَا سَهْلُ فَخَرَجْتُ لَهُمْ بِهَذَا الْقَدَحِ فَأَسْقَيْتُهُمْ فِيهِ، قال : فَأَخْرَجَ لَنَا سَهْلٌ ذَلِكَ ‏ الْقَدَحَ فَشَرِبْنَا مِنْهُ قَالَ ثُمَّ اسْتَوْهَبَهُ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ بَعْدَ ذَلِكَ فَوَهَبَهُ لَهُ .اهـ

وروى البزار في كشف الأستار تحت باب دفن الآثار الصالحة مع الميت : عن محمد بن سيرين عن أنس بن مالك أنه كان عنده عصية لرسول الله صلى الله عليه وسلم فمات فدفنت معه بين جنبيه وبين قميصه " ورجاله موثوقون. ( وذكر هذا أيضا في أسد الغابة لابن الأثير وفي مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر وفي كنز العمال للمتقي الهندي ).

ثم تبع الصحابة في خُطتهم في التبرك بآثاره صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من أسعده الله وتوارد ذلك الخلف عن السلف واستمر ذلك إلى هذا الوقت .


وعن ثابت قال: كنت إذا أتيت أنساً يخبر بمكاني، فأدخل عليه، فآخذ بيديه فأقبلهما، وأقول: بأبي هاتان اليدان اللتان مستا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأقبّل عينيه وأقول: بأبي هاتان العينان اللتان رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال الهيثمي : رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن أبي بكر المقدمي وهو ثقة.


وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء :
قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ: رَأَيْتُ أَبِي يَأْخُذُ شَعرةً مِن شَعرِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَيَضَعُهَا عَلَى فِيْهِ يُقبِّلُهَا.وَأَحسِبُ أَنِّي رَأَيْتُهُ يَضَعُهَا عَلَى عَيْنِهِ، وَيَغْمِسُهَا فِي المَاءِ وَيَشرَبُه يَسْتَشفِي بِهِ.ورَأَيْتُهُ أَخذَ قَصْعَةَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَغَسلهَا فِي حُبِّ المَاءِ، ثُمَّ شَرِبَ فِيْهَا، وَرَأَيْتُهُ يَشْرَبُ مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ يَسْتَشفِي بِهِ، وَيَمسحُ بِهِ يَدَيْهِ وَوَجهَه.
قُلْتُ: أَيْنَ المُتَنَطِّعُ المُنْكِرُ عَلَى أَحْمَدَ، وَقَدْ ثَبَتَ أَنَّ عَبْدَ اللهِ سَأَلَ أَبَاهُ عَمَّنْ يَلمَسُ رُمَّانَةَ مِنْبَرِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَيَمَسُّ الحُجْرَةَ النَّبَوِيَّةَ، فَقَالَ: لاَ أَرَى بِذَلِكَ بَأْساً.
أَعَاذنَا اللهُ وَإِيَّاكُم مِنْ رَأْيِ الخَوَارِجِ وَمِنَ البِدَعِ. اهـ


ونقل البهوتي الحنبلي في كشاف القناع عن الإمام المجتهد إبراهيم الحربي وهو من علماء السلف أنه قال : يستحب تقبيل حجرة النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

‏وروى البخاري عَنْ ابْنِ سِيرِينَ قَالَ قُلْتُ لِعَبِيدَةَ عِنْدَنَا مِنْ شَعَرِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَصَبْنَاهُ مِنْ قِبَلِ أَنَسٍ أَوْ مِنْ قِبَلِ أَهْلِ أَنَسٍ فَقَالَ لَأَنْ تَكُونَ عِنْدِي شَعَرَةٌ مِنْهُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا . اهـ

وذكر النووي في كتاب تهذيب الصفات ج3ص24: وأوصى عمر بن عبد العزيز أن يدفن معه شىء كان عنده من شعر النبي صلى الله عليه وسلم وأظفار من أظفاره وقال: إذا مت فاجعلوه في كفني. ففعلوا ذلك.

إخوة الإيمان والإسلام هذا قليل من كثير فالتبرك بالنبي وءاثاره أمر يحبه الله ورسوله لا كما تقول الوهابية إنه من عادات الوثنيين ، ومعنى التبرك أن يخلق الله لنا البركة بسبب ذلك . كيف لا ، ومحمد خير خلق الله كلهم ، ذاك محمد وله الحوض الأكبر ، ذاك محمد وله نهر الكوثر ولواء الحمد المرفوع وكلام الحق المسموع ، محمد شمس الدنيا بدر الكون الأنور ، محمد نور الدهر وأكثر ، قائد ركب الحق وسيد كل الخلق ، حبيب الله محمد رسول الله محمد .


أنادي وفي القلب حر اللهيب أذابت فؤادي معاني الغرام
   وفي دين طه شفاء السقام فمن سار في درب طه استقام
على بابكم يا رفيع المقام أحييك يا سيدي يا رسول الله
   على بابكم يا رفيع المقام أحييك يا سيدي باحترام
ألا داوني يا أجل الأنام نظرة من جنابكم يا سيدي يا رسول الله
   ألا داوني يا أجل الأنام فمن كنت داويت أنَّى يضام

 
 


Other Topics مواضيع أخرى


Get our Weekly Newsletter  Subscribe احصل على دروس اسبوعية

انشر دعوة الاسلام Spread the Da^wah by sharing the information on FB & other Social Media. Spread Islam, use these services on all our pages: FB, Twitter, Emails share انشر دعوة الاسلام Spread the Da^wah by sharing the information on FB & other Social Media.

Spread the word, Like & Share our Pages Join our group on www.facebook.com/Alsunna.Org Facebook.com/Alsunna.org
@ 2003 - 2013 alsunna.org موقع السنّة