Author Topic: مناقشة دارت بين شيخ سني مع شيعي  (Read 27 times)

Sayfullah

  • Administrator
  • phpBB Alsunna Pioneer
  • *****
  • Posts: 403
الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدنا محمّدٍ الصادقِ الوعدِ الأمينِ وعلى إخوانِهِ النبيّينَ والمرسلينَ ورضيَ اللهُ عن أمهاتِ المؤمنينَ وألِ البيتِ الطاهرينَ وعنِ الخلفاءِ الراشدينَ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعليٍّ وعن الأئمةِ المهتدينَ أبي حنيفةَ ومالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ وعن الأولياءِ و الصالحينَ.

 أَخْلِصُوا النِيَّةَ للهِ

هذه مناقشة دارت بين شيخ سني وأحد الشيعة وفيما يلي بعض ما جاء في النقاش

الشيعي: أنتم تعتقدون أن الإمامة تثبت بالانتخاب يعني ليس بالنص.

 

الشيخ: الرسول ما نص، لا للعباس ولا لعلي، ولا لأبي بكر، ولا لعمر، ما نص على شخص واحد معين

 

الشيعي: إذن تركها حسب رأيكم شورى أن المسلمين ينبغي أن يختاروا ويتشاوروا

 

الشيخ: تركها على رضى المسلمين

 

الشيعي: يعني النبي تركها شورى

 

الشيخ: تركها إلى من يرضى به المسلمون، إلى رضاهم

 

الشيعي: إذن شورى

 

الشيخ: إلى رضاهم

 

الشيعي: إذن مولانا، إذا كانت المسألة ليست نصا كيف جاز للفريق الأول رضي الله عنه أن ينص على خلافة الخليفة الثاني ويقول: إني أمَّرت عليكم عمر بن الخطاب فاسمعوا له وأطيعوا، مع أن الله تركها كما تقولون لرضى المسلمين

 

الشيخ: لما أبو بكر استخلف عمر المسلمون رضوا به

 

الشيعي: المسلمون لم يرضوا، مولانا، هذا حديث أبي بكر موجود لكن أنا أتصور أنه ليس هناك شىء نص عليه النبي كما نص على الإمامة وطبعا عندنا الصحاح تشهد بأن النبي نص على عليّ، وإن كنتم تشكون في هذا الكلام، هذا مسند أحمد من كبار علمائنا افتحه وراجعه، الجزء الأول صفحة 111، فستجدون النص إن شاء الله. النبي عندما نزلت الآية (وأنذر عشيرتك الأقربين) دعا عشيرته وكانت حوالي أربعين رجلا قال لهم (جئتكم بخير الدنيا والآخرة فمن منكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم) فأحجم القوم كلهم إلا عليّ وكان أصغرهم فقال: أنا يا رسول الله، فقال له النبي (يا علي أنت أخي ووصيي وخليفتي).

 

الشيخ: هذه الزيادة لا وجود لها في مسند أحمد، لا وجود لها بالمرة، إن كان عندك مسند أحمد فات به، الإثبات على المدَعي.

 

الشيعي: الآن ليس موجودا عندي، لكن إن شاء الله نأتي به.


الشيخ: هل رأيت أنت بعينك؟

 

الشيعي: قرأته عن الشيخ سليم البشري رئيس الأزهر يقول الشيخ سليم البشري مفتي الأزهر: أنا راجعت مسند أحمد صفحة 111 فوجدت الحديث المذكور ينقله فلان عن فلان عن خمسة أشخاص وهؤلاء الأشخاص كلهم موثقون، فلان يوثقه البخاري، فلان يوثقه مسلم وهكذا.

 

الشيخ: لا هذا غير ثابت، ليس له وجود في مسند أحمد، نحن نعرف مسند أحمد ثم لو كان هناك شىء ما ينص على أن الرسول قال لعلي: أنت وصيي وخليفتي من بعدي، ما تجرأ أحد من أصحاب رسول الله أن يعمل بضد ذلك. ثم علي بن أبي طالب رضي الله عنه لو كان هو صاحب الحق بالخلافة بدل أبي بكر ما كان له أن يضيع وصية رسول الله وهو من أجَلِّ خلق الله، وهو من أزهد خلق الله في الدنيا، ليس من أهل الطمع.

 

الشيعي: عليّ يقول: سكتُّ وفي العين قذى وفي الحلق شجى، فما كان له أن يتكلم حتى لا يشتت شمل المسلمين.

 

الشيخ: حتى هذا من رواه!

 

الشيعي: هذا ليس رواية، أنتم تقولون إن عليًّا ما كان سكت لو كان جاء النص بأنه صاحب الحق بالخلافة، هذا أيضا من رواه.

 

الشيخ: واقع الحال يشهد به.

 

الشيعي: وهذا أيضا واقع الحال يشهد به.

 

الشيخ: لا، لو كان النص الذي ذكرته صحيحا كان واقع الحال يقضي بأن لا يتنازل عليٌّ عن وصية رسول الله، ثم زيادة على ذلك، ما كان يبايع مبايعة لفظية على منبر رسول الله لأبي بكر.

 

الشيعي: أنتم تؤمنون بما وجد في الصحاح أم لا تؤمنون؟

 

الشيخ: الحديث الذي صحَّ إسناده نأخذ به.

 

الشيعي: كل هذه الكتب، البخاري، مسلم، الترمذي، الحاكم، لا نؤمن بها؟

 

الشيخ: كلُّ هذه الكتب لا وجود فيها بالنص على أن عليًّا هو خليفة رسول الله بعده.

الذي هو موجود في كتب الحديث المعتمدة قوله عليه الصلاة والسلام (من كنت مولاه فإن هذا مولاه) وأشار إلى عليٍّ (اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه) إلى هنا صحيح، إلى هنا تشهد به كتب الحديث. هذا الذي جاء بالإسناد الصحيح. أما ما زاد على هذا (وأنت وصيي وخليفتي من بعدي) فهذا كذب وافتراء على رسول الله.

 

الشيعي: الآن رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجع من حجة الوداع، آخر حجة حجها النبي ومعه حوالي مائة ألف مسلم يوقفهم في تلك الصحراء، تحت حرارة الشمس، وينصب منبرًا ويقول من تقدم منكم فليتأخر ومن تأخر منكم فليتقدم وتقف هذه الآلاف كلها فيقول (ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم) قالوا: بلى، حينئذ رفع يد عليٍّ وقال (من كنت مولاه فهذا عليٌّ مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه).

 

الشيخ: هذه المقدمة (ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم) قالوا: بلى، صحيحة. أما مسألة المنبر وهذه التوابع، فهذه إضافة لا أصل لها، افتراء على رسول الله.

 

الشيعي: نحن لا نريد المنبر نريد القول.

 

الشيخ: إذن، أنت عليك أن تروي الحديث كما هو عليه، لا تزد زيادات من عندك.

 

الشيعي: ليس هناك زيادة.

 

الشيخ: بلى زدت، زدت المنبر.

 

الشيعي: بلى، حتى إنهم وضعوا حدائج الجمال، النبي ارتقى تلك الحدائج وتكلم.

 

الشيخ: حتى هذه زيادة لا أصل لها.

 

الشيعي: مولانا، ما رأيكم أيضا حتى إنه أمر المسلمين بما فيهم كبار الصحابة أن يتقدموا ويهنئوا عليًّا بالإمامة.

 

الشيخ: وهذه ما لها أصل.

 

الشيعي: طالما أننا متفقون على أن الرسول قال لعلي: (من كنت مولاه فإن هذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه)، وهل نحتاج إلى أكثر من هذا.

 

الشيخ: هذا الحديث لو كان يعطي المعنى الذي تفهمونه، كان عليٌّ أولى بفهمه، لكن عليًّا ما فهم منه هذا، إنما معنى مولاه أي ناصره.

 

الشيعي: لماذا لم يقل من كنت ناصره فهذا عليٌّ ناصره.

 

الشيخ: الآية بماذا تفسرها (وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين) هل معنى ذلك أن صالح المؤمنين يحكمون رسول الله؟ هل معنى مولى هنا أن صالح المؤمنين حكام على رسول الله؟

 

الشيعي: أعوذ بالله.

 

الشيخ: هذا معنى كلامك، ما وردت كلمة مولى في القرآن بمعنى الخلافة.

 

الشيعي: بلى، مولانا، (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا).

 

الشيخ: لا تشتت البحث، أولا أخرج من هذه ثم انتقل إلى غيرها. الآن أنت أوردت حديث: (من كنت مولاه فإن هذا مولاه) وأشار إلى عليٍّ وفي رواية (فعليٌّ مولاه) فلماذا تركت كلمة مولى وذهبت إلى آية (إنما وليكم الله ورسوله) أولا ما خرجت من كلمة مولى، فكيف تنتقل إلى كلمة وليّ.

 

الشيعي: قال: (من كنت مولاه) كان بإمكانه أن يقول: من كنت ناصره.

 

الشيخ: هذه تأكيد للذي يأتي بعدها، ليس معناها أن عليا هو خليفة المسلمين، حاكم المسلمين قبل أي إنسان كما أن الرسول هو حاكم المسلمين. لو كان هذا الحديث يعطي هذا المعنى ما كان خفي على عليٍّ. عليٌّ أفهم مني ومنك ومن كل من هو على وجه الأرض اليوم.

 

الشيعي: لماذا يأمر الرسول الصحابة بأن يتقدموا يقولوا لعلي بخ بخ لك يا ابن أبي طالب.

 

الشيخ: ما له أصل، أين موجود؟

 

الشيعي: في الصحاح.

 

الشيخ: ما له وجود.

 

الشيعي: "مسند أحمد" الجزء الرابع صفحة 281، تفسير الطبري الجزء الثالث صفحة 428، ابن مردويه في تفسيره، الثعلبي في تفسيره، الغزالي في كتابه سر العالم صفحة 9 الطبري في الرياض النضرة الجزء الثاني صفحة 169، ابن حجر في الطوائف صفحة 29، كلهم قالوا بأن النبي أمر المسلمين بأن يتقدموا ويبايعوا عليا بالولاية فتقدم المسلمون وفي مقدمتهم الشيخان أبو بكر وعمر وقالا له، بخ بخ لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولانا ومولى كل مؤمن ومؤمنة وقد أنشد الشعراء أشياء كثيرة من هذا النوع....

 

الشيخ: الشيء الثابت في هذه الكتب المعروفة بين أهل السنة، هو هذا القدر (ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم) قالوا بلى قال (من كنت مولاه فعليُ مولاه) وفي رواية: فإن هذا مولاه (اللهم وال من والاه وعاد من عاداه) إلى هنا هذه الكتب كلها تثبت أما الزيادات فمن عندكم.

 

الشيعي: هذه المصادر كلها مصادر سنية، ليس فيها مصدرا واحدا شيعيا.

 

الشيخ: أضافوا إليها ما ليس فيها، هذا ليس جديدا علينا.

 

الشيعي: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أنت مني بمنزلة هارون من موسى)

 

الشيخ: هذا صحيح أيضا.

 

الشيعي: أحسنت.

 

الشيخ: "خذ مني، خذ مني، في غزوة تبوك الرسول قال له أنت ابق في المدينة فقال بعض الناس ما تركه إلا لأمر فيه، فساءته هذه الكلمة فقال: "يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان؟" فقال: "يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي" ثم هذا الحديث معناه أنت خليفتي على المدينة حتى أعود بدليل أن هارون مات قبل موسى. هذا ينقض ما تدعونه. أيهما مات قبلا.

 

الشيعي: الآن طبعا ليس معلوما عندي.

 

الشيخ: باتفاق المؤرخين وعلماء الإسلام هارون مات قبل موسى. ورد في ذلك حديث يبين ذلك، وتواريخ أهل الكتاب، وتواريخ المسلمين كلهم متفقة على ذلك ثم ورد في ذلك حديث، موسى عليه السلام لما مات أخوه هارون، بنو إسرائيل الفاسقون منهم قالوا له، أنت قتلته، كان أرأف بنا منك، فقتلته، فأظهر الله تبارك وتعالى هارون أمر الملائكة فحملوه ومروا به محمولا حتى سكتوا عن تهمتهم لموسى. باتفاق العلماء والمؤرخين هارون مات قبل موسى، إذن هذا ليس معناه، يا علي أنت تكون خليفتي بعدي، لا، إنما معناه أنت الآن تخلفني في المدينة كما خلف هارون موسى عندما ذهب لميقات ربه إلى أن يرجع فغاب أربعين ليلة. موسى غاب أربعين ليلة لميقات ربه ثم عاد، فلما رأى قومه قسم كبير منهم عبدوا العجل، أخذ برأس أخيه يجره إليه. هذه خلافة مؤقتة، أربعين ليلة، هذه نشهد بها للخلافة بعد الرسول؟ إنما هذه خلافة مؤقتة في المدينة، تركه هناك ليخلفه على النساء والأطفال.

 

الشيعي: قال رسول الله (أوصي من آمن بي وصدَقني بولاية علي بن أبي طالب).

 

الشيخ: هذا غير صحيح.

 

الشيعي: هذا هو المصدر، انظر فيه.

 

الشيخ: الناقل زاد، هذا الناقل، أخذ جملة من الحديث وأضاف إليه من عند نفسه ما يعجبه.

 

الشيعي: قال رسول الله (من سره أن يحيا حياتي ويموت مماتي ويسكن جنة عدن فليوال عليا من بعدي) هذا الحديث مذكور في مسند أحمد الجزء الخامس صفحة 94، وأخرجه أبو نعيم في حليته.

 

الشيخ: الأصول واردة، أما الزوائد فغير واردة.

 

الشيعي: هناك حديث: (مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى).

 

الشيخ: هذا الحديث غير ثابت، ما أحد صححه من علماء الحديث، كلهم ضعفوه.

 

الشيعي: هذا الحديث، مولانا، (مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى) مذكور في صحيح مسلم.

 

الشيخ: أعوذ بالله، ما هذا الكذب، ما هذا الافتراء، يكفيك هذا افتراء.

 

الشيعي: بلى موجود.

 

الشيخ: هل تظن أن بيروت خالية من صحيح مسلم، ومسند أحمد.

 

الشيعي: مولانا هذه المصادر كلها أكثر من مصدر، الحاكم، تفسير الفخر الرازي، بتاريخ الطبري وأخرجه الطبراني في الأوسط، صحيح مسلم، مسند أحمد.

 

الشيخ: لا تشتت الموضوع، أنت قلت في مسلم، أشهدوا عليه، هو قال حديث: (مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلَف عنها غرق وهوى) قال هذا موجود في صحيح ومسلم، اشهدوا أنتم، هل شهدتم قالوا: "نعم".

 

الشيخ: وأنا أقول ليس بموجود في مسلم بل افتراء على مسلم، ونسخ مسلم كثيرة سنحضرها، لماذا تزيد أشياء هي أوهى من بيت العنكبوت.

 

الشيعي: حديث: (إني تارك فيكم الثقلين، كتاب الله وعثرة أهل بيتي) ما رأيكم بهذا الحديث.

 

الشيخ: لا تقل الثقلين، بل ثقلين.

 

الشيعي: إني تارك فيكم الثقلين.

 

الشيخ: ثقلين بدون ال.

 

الشيعي: ليس مهما اللفظ، المهم المعنى.

 

الشيخ: حديث رسول الله فصيح بليغ.

 

الشيعي: إني تارك فيكم الثقلين.

 

الشيخ: رجعت إلى الوحل.

 

الشيعي: كتاب الله وعثرة أهل بيتي.

 

الشيخ: بعدما صححت اللفظ.

 

الشيعي: ألم يوضح المعنى بعد؟

 

الشيخ: هو الحديث صحيح، لكن لا تحرف اللفظ، هذا من عمل به؟ أهل السُنة عملوا به، أين أهل البيت؟ أهل البيت في الشيعة أم في السنة.

 

الشيعي: من هم أهل البيت؟، أهل البيت هم الذين نزلت فيهم الآية، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيرا.

 

الشيخ: في ذلك الوقت أهل البيت كانوا هؤلاء الأربعة علي، وفاطمة والحسن والحسين، أنتم فرضتم على الأمة أن يؤمنوا بإمامة اثني عشر إماما، من أين أتيتم بهذا، هل ذكر في القرآن ذكر اثني عشر إماما، هل الله تعالى قال في القرآن يا أيها المؤمنون يجب عليكم أن تؤمنوا بإمامة اثني عشر ابتداء بعلي بن أبي طالب إلى الثاني عشر منهم، هل الله أنزل في القرآن أم من أين أخذتموه، دعواكم أنه يجب الإيمان باثني عشر من علي وذريته هل تجد لها نصا قرآنيا أم نصا حديثيا ثابتا، فات بالآية أو بالحديث الصحيح الذي يحدد لنا فلان ثم فلان ثم فلان ثم فلان إلى الثاني عشر تدعون أنتم هذا من أركان الإيمان، هات، هات في القرآن أو في الحديث الصحيح ذكر الاثني عشر بالتعيين، الشيعة عشرون فرقة، الإمامية الاثني عشرية تقول شيئا والكيسانية تقول شيئا.

 

أما القرآن فليس فيه ما تزعمون وكذلك لا يوجد في حديث من أحاديث رسول الله أنه قال إنه يطلع في أمتي اثني عشر إماما يجب عليكم أن تعتقدوا إماميتهم ومن لم يعتقد فإنه ضل وخسر وهلك، أقلهم علي بن أبي طالب وآخرهم فلان، هل ورد في القرآن أو في الحديث هذا؟
« Last Edit: 10, 04 by Sayfullah »
The End has Begun!

Join www.fb.com/Alsunna.org | www.twitter.com/Alsunna | www.youtube.com/AlsunnaOrg

Follow al-Jama^ah; majority of the Ummah and bewarned from the devious sects.

Sayfullah

  • Administrator
  • phpBB Alsunna Pioneer
  • *****
  • Posts: 403

الشيعي: آية التطهير ألا تدل على عصمة أصحاب الكفاء.
 
الشيخ: لا تشتت الموضوع، هذه عادة المموهين، المموهون يفتحون بابا ثم لما يعجزون عن إغلاقه يهربون إلى باب آخر، لا تهرب إلى باب آخر، لا تنتقل إلى باب آخر، الآن، أنفذ، أين في القرآن آية تقول، إنه يأتي اثني عشر إماما يجب عليكم أيها المؤمنون أن تقتدوا إماميتهم أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم فلان على أن كلا منهم من ذرية علي من طريق الحسين، تركتم الحسن الذي هو كان أشبه الناس برسول الله خلقة، الرسول قال فيه حديثا صحيحا: (إن ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين دعواهما واحدة) تركتم الحسن خلف ظهوركم.
 
الشيعي: من يقول؟
 
الشيخ: ما أدخلتم في الاثني عشر أحدا من ذرية الحسن، لماذا اخترتم ذرية الحسين؟
 
الشيعي: الحسين أما الآية، آية التطهير، نصت عليه بأنه معصوم لا يكذب، هو نص على ابنه علي ابن الحسين، وعلي ابن الحسين هو نص على ابنه الباقر والباقر هو الذي نص على الصادق وهكذا، فلما كان الحسين لا يكذب وهو الذي نص على زين العابدين ابنه، انتهى الأمر، لأن هذا معصوم بنص الآية، الآية تقول أنه (أي الحسين) معصوم من الكذب معصوم من الرجز وهو الذي نص، هو الذي عيَن.
 
الشيخ: أنتم ألصقتم بالحسين هذه الدعوة، الحسين بريء من هذه الدعوة، ما عيَن أحدا من ذريته، ما قال، إماما المسلمين بعدي، ابني زين العابدين لِم يحرمون ذرية الحسن ولم يأت نص من رسول الله؟.
 
الشيعي: قتلوا، بعد أن قتل الحسن ومات أبناؤه وبقي الحسين، لم يكن هناك أحد من ذرية الحسن، القاسم ابن الحسن آخر أولاد الحسن قتل في كربلاء مع الحسين، ما بقي له صبيان.
 
الشيخ: اشهدوا عليه أنه يقول لم تبق له ذرية ذكور بعد القاسم.
 
الشيعي: حتى لو قلنا أن الحسن كان له عشرون شابا، هل يجوز لابن الحسن أن يستلم الخلافة مع قول الله تعالى بالنسبة للحسين (إنما يريد الله أن يذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيرا) مع قول النبي (الحسن والحسين إمامان) فالحسين إمام بنص رسول الله فكيف يجوز لأبناء الحسن أن يأخذوا الخلافة وهل المسألة بالقرآن أو بالرحمية، في الوقت الذي قتل فيه الحسن كان أفضل المجتمع في ذلك العصر هو الحسين يعني المميزات التي كانت موجودة في الحسين لم تكن موجودة في أحد من أبناء الحسن أو غير أبناء الحسن، حتى قول النبي: (الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا) بعد أن قتل الإمام الأول بقي الإمام الثاني. في عصر الحسين مولانا هل كان أحد يستحق الخلافة غير الحسين؟
 
الشيخ: أنت قلت أنه لم يبق بعد القاسم من ذرية الحسن أحد وهذا شيء يكذبه التاريخ.
 
الشيعي: على كل حال مولانا، لو كان أحد من ذرية الحسن هل نستطيع أن نقول هذا عنده الكفاءات التي كانت موجودة عند الحسين.
 
الشيخ: أنت إما أن ترجع عن قولك أنه لم يبق بعد القاسم من ذرية الحسن أحد أو تصر على قولك.
 
الشيعي: لا أكذب نفسي ولا، لكنني متأكد أن القاسم قتل في كربلاء، أما إن كان بقي ولد صغير.
 
الشيخ: الآن رجعت، انظروا إلى كلامه، الآن بدأ ينقض كلامه، انظروا إلى هذا التهافت.
 
الشيعي: مولانا، انتم ضميركم يشهد، وأنا أتكلم وأنتم تدافعون، لا شك أنكم في قرارة نفوسكم تعلمون بأن الحسين أحق من أي شخص في زمانه بالخلافة. على كل حال، مسألة الخلافة والإمامة مسألة بديهية، لا تحتاج إلى شيء وهناك حديث أن النبي كان يقول (سيكون بعدي اثنا عشر خليفة).
 
الشيخ: هذا النص من الاثني عشرية، من افتراء الإمامية الاثني عشرية، من جماعتكم ليس من الشيعة كلها، بل هو من افتراء الإمامية الاثني عشرية، لماذا خُصًصْتم بهذا اللقب، إذن الشيعة الآخرون بريئون منكم، حتى الشيعة بريئون منكم.
 
الشيعي: الآن الشيعة الاثني عشرية هم الذين يأخذون بأقوال علي بن أبي طالب وأبنائه، أما إذا كان هناك بعض الأشخاص شذوا فنحن لا نعتبرهم شيعة لأن النبي يقول في الحديث الذي يرويه السيوطي في الجامع الصغير (ستفترق أمتي إلى ثلاثة وسبعين فرقة واحدة ناجية والباقون إلى النار) ثم النبي صلى الله عليه وآله يبين الفرقة الناجية يقول: (إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعثرة أهل بيتي، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا، مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى). أما السنة الآن مولانا فليكن معلوما للأخوان، السنة الآن لا يأخذون بأقوال الخلفاء بل يأخذون عن أصحاب المذاهب الأربعة، لا يأخذوا مثلا عن أبي بكر أو عمر رضي الله عنهما فقط يأخذون عن الشافعي والمالكي والحنفي والحنبلي وأشخاص أتوا بعد أن توفي النبي بعشرات السنين، لم يروا النبي ولم يسمعوا حديثه.
 
الشيخ: وجعفر لم ير الرسول ولا جدَه عليا، جعفر سني، لا تفتروا عليه، جعفر سني وذلك لأنه أخذ العلم عن جده لأمه القاسم بن محمد بن أبي بكر.
 
الشيعي: جعفر الصادق يقول: حديثي حديث أبي يعني محمد الباقر وحديث أبي حديث جدي أمير المؤمنين يعني علي وحديث حديث جدي أمير المؤمنين حديث جدي رسول الله وحديث جدي رسول الله عن جبرائيل عن الباري. ولذا يقول الشافعي:
 
إذا شئت أن تبغي لنفسك مذهبا ينجيك يوم البعث من لهب النار
فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب أجبار
 
الشيخ: انظروا، انظروا، إلى هذا الكذب.
 
الشيعي: ووال قوما أناسهم وحديثهم روى جدنا عن جبرائيل عن الباري.
 
الشيخ: هذا كلام الشافعي؟
 
الشيعي: نعم.
 
الشيخ: "كيف تفتري عليه ما كفاك الافتراء على الحسين وجعفر حتى افتريت على الشافعي أيضا، أعوذ بالله، افتراؤك ليس له موقف تستقر عنده.
 
الشيعي: نحن طبعا أتينا نتكلم بأشياء لا يكون فيها مس بالكرامة.
 
الشيخ: أنت ما صنت نفسك.
The End has Begun!

Join www.fb.com/Alsunna.org | www.twitter.com/Alsunna | www.youtube.com/AlsunnaOrg

Follow al-Jama^ah; majority of the Ummah and bewarned from the devious sects.