Search our site or Ask

ابحث في موقعنا أو اسأل

Thursday, 23 October 2014  
28. Dhul Hijja 1435
Youtube Playlist

Join Facebook فيسبوك السنة

Sunni Scholars that Refuted "Ibn Taimiah" al-Harrani PDF Print E-mail
share
Islamic Studies - Refutations
Bismillah, praise be to Allah, and we ask Allah to raise the rank of our beloved Prophet Muhammad, his kind Aal and companions, ameen.


Know that, although Ibn Taymiyah had many writings and a fame, he is as the Muhaddith, Hafiz, Faqih, Waliyy-ud-Din al-^Iraqiyy, the son of the Shaykh of Huffaz, Zayn-ud-Din al-^Iraqiyy, in his book "al-'Ajwibat-ul-Mardiyyah" said about him: His knowledge is bigger than his mind. He also said: He infringed the Ijma^ in many issues, which was said to be sixty issues, some of which are in the Usul and others in the Furu^ [Al-'Usul is ^Ilm-ut-Tawhid, the Science of the belief in Allah and His Messenger. Al-Furu^ deals with the Islamic matters other than those of belief (Usul), such as Salah, Siyam, and dealings.] After the Ijma^ has settled upon those issues, he violated it. Some lay people and others followed him in this violation. The scholars of his time hastened to refute him and charged him of bringing bid^ah [Bid^ah is innovation; something which is new some of which are Islamically acceptable and others are rejected. Here it refers to the prohibited innovation.] Among those was Imam, Hafiz, Taqiyy-ud-Din ^Aliyy Ibn ^Abd-il-Kafi as-Subkiyy. In "ad-Durrat-ul-Mudiyyah", he said what means: Ibn Taymiyah innovated the foul things in the Usul of belief and infringed the foundations of al-'Islam, after he was covering himself with following the Book (the Qur'an) and Sunnah, showing outwardly that he is a caller to truth and a guide to the Jannah. Consequently, he deviated from following the Book and Sunnah to innovation, and deviated from the Jama^ah of the Muslims [The Jama^ah is the Muslim group following the Sunnah of Prophet Muhammad, sallallahu ^alayhi wa sallam, and his Sahabah. The full name is Ahl-us-Sunnah wal-Jama^ah. It constitutes the majority of the Muslims.] by infringing the Ijma^. He said what leads to the jismiyyah and composition in the Holy Self of Allah and that it is not impossible that Allah needs a part. He said that the Self of Allah contains hawadith (events, creations), that the Qur'an is muhdath (created) and Allah spoke it after it was not, that Allah speaks and stops speaking, and that wills happen in Him according to the creations. He transgressed to say that the world did not have a beginning. He adhered to his saying that there is no beginning for the creations, thereby saying of the existence of hawadith [Al-Hawadith, the plural of al-hadith, is a creation, i.e., something the existence of which started at some point in time and it may be annihilated any time later. Al-Jannah (Paradise) and Jahannam (Hellfire), two creations of Allah, will never be annihilated because Allah has willed that for them.] without a beginning. Hence, he confirmed that the eternal attribute (of Allah) is created and the created hadith is eternal. No one has ever said both sayings in any religion. He was not among the seventy-three groups into which the Muslim Ummah was divided. In spite of all of this being horrible kufr (blasphemy), it is little compared to what he innovated in the Furu^.


Hafiz Abu Sa^id al-^Ala'iyy, the Shaykh of Hafiz al-^Iraqiyy, mentioned many of these issues. This was reported by Muhaddith, Hafiz, and historian Shams-ud-Din Ibn Tulun in "Thakha'ir-ul-Qasr". Among what was reported about Ibn Taymiyah, is his saying that Allah is the site of creations, that the world is eternal by kind and it always has been created with Allah, and some of which his saying of the jismiyyah, direction, and movement (of Allah). Ibn Taymiyah wrote a juz' (section) that Allah's knowledge does not pertain to what does not end, like the enjoyment of the people of Jannah, and that Allah does not know everything about the finite, that our prophet Muhammad, ^alayh-is-salam, has no jah (status) and whoever performs tawassul by him is wrong. He wrote many papers about that. He said exaggeratedly that starting a trip to visit our prophet is a sin which invalidates shortening the Salah in it. Before Ibn Taymiyah, no Muslim had said what he said. He said that the torture of the people of Hell stops and does not last forever. He was ordered to repent many times, but he broke his promises and agreements every time until he was imprisoned as per the fatwa of the Four Judges [The full text of this fatwa will be mentioned, by the will of Allah, at the end of the book.]one of whom was a Shafi^iyy, the second Malikiyy, the third Hanafiyy, and the fourth Hanbaliyy [A mathhab is a framework inferred by a mujtahid from the Qur'an, Sunnah, Ijma^, and Qiyas, by which he deduces the judgements on the practical matters of al-'Islam such as the Taharah, Salah, Zakah, Siyam, and Hajj. The Sunniyy mathahib which are available today are four: The Hanafiyy Mathhab, the Malikiyy Mathhab, the Shafi^iyy Mathhab, and the Hanbaliyy Mathhab. The respective founders of those mathahib are: Imam Abu Hanifah (80-150 A.H.), Imam Malik (93-179 A.H.), Imam ash-Shafi^iyy (150-204 A.H.), and Imam Ibn Hanbal (164-241 A.H.)] They passed the ruling that he was a straying man, against whom it is obligatory to warn, as was said in "^Uyun-ut-Tarikh" by Salah-ud-Din as-Safadiyy, who was a student of Ibn Taymiyah and of Taqiyy as-Subkiyy. King Muhammad Ibn Qalawun issued a decree to be read on the manabir [Manabir is the plural of minbar which is a podium, an elevated platform for a speaker or the like.] in Egypt and ash-Sham (area including Lebanon, Syria, Jordan, and Palestine) to warn people against him and his followers.


Ath-Thahabiyy, a contemporary of Ibn Taymiyah, had praised him first. However, when his case was exposed to him, he said in his treatise, "Bayanu Zaghal-il-^Ilm wat-Talab", page 17: By Allah, my eye has not fallen on a person who was more knowledgeable or more intelligent than a man called Ibn Taymiyah. He showed zuhd (disinterest) in food, clothing, and women. He supported the truth and performed Jihad (fighting non-Muslims for the sake of Allah) with every possible means. I got tired in weighing and digging him out. I got bored with that for long years. I found that as a result of his arrogance, self deceipt, excessive love to be the head of the scholars, and disdain with great people, he was falling behind the people of Egypt and ash-Sham; they hated him, degraded him, and charged him with lying and kufr. Look at the consequence of claim and love of appearance. We ask Allah for forgiveness. There are some people who are not more pious, knowledgeable, or zahid (careless about mundane matters) than he is. However, they overlook the sins of their friends. Allah did not empower those people over Ibn Taymiyah by their piety and greatness, but by his sins. What Allah warded off him and his followers is more; they only got some of what they deserve. Have no doubt about it. This treatise is confirmed about ath-Thahabiyy, because Hafiz as-Sakhawiyy reported this statement about him in his book "al-'I^lam bit-Tawbikh" on page 77.


Below is a list of the great prominent Sunni scholars that refuted Ibn Taymiah, along with their book names: (We listed it in Arabic since most of these books are only in Arabic) ------------------------------------------------------------------
ذِكر بعض العلماء والفقهاء والقضاة الذين ناظروا ابن تيمية أو ردوا عليه وذكروا معايبه ممن عاصروه أو جاءوا بعده


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا وقدوتنا محمد الأمين وبعد قال الله وتعالى: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر). وروى الإمام أحمد من طريق اسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال: قام أبو بكر رضي الله عنه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا أيها الناس أنكم تقرءون هذه الآية: (يا أيها الذين ءامنوا عليكم أنفسَكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم) وإنّـا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقابه". فلهذا وجب التحذير من أهل البدع والضلال الذين انحرفوا عن جمهور الأمة الإسلامية. ومن هؤلاء ابن تيمية الحراني. وقد رد عليه عدد كبير من علماء أهل السنة وبينوا انحرافه.


يلي ذكر أسماء بعض من ناظر ابن تيمية المتوفى سنة 728 ص أو ردّ عليه من المعاصرين له والمتأخرين عنه من شافعية وحنفية ومالكية وحنابلة، ونذكر رسائلهم وكتبهم التي ردوا عليه فيها فمنهم:

1- القاضي المفسر بدر الدين محمّد بن إبراهيم بن جماعة الشافعي المتوفى سنة 733هـ . 2- القاضي محمّد بن الحريري الأنصاري الحنفي. 3- القاضي محمّد بن أبي بكر المالكي. 4- القاضي أحمد بن عمر المقدسي الحنبلي. وقد حبس بفتوى موقعة منهم سنة 726 هـ . أنظر عيون التواريخ للكتبي، ونجم المهتدي لابن المعلّم القرشي.


5- الشيخ صالح بن عبد الله البطائحي شيخ المنيبيع الرفاعي نزيل دمشق المتوفى سنة 707هـ. أحد من قام على ابن تيمية ورد عليه، (أنظر روضة الناظرين وخلاصة مناقب الصالحين لأحمد الوتري". وقد ترجمه الحافظ ابن حجر في الدرر الكامنة. 6- عصريه الشيخ كمال الدين محمد بن أبي الحسن علي السراج الرفاعي القرشي الشافعي. تفاح الأرواح وفتاح الأرباح. 7- قاضي القضاة بالديار المصرية أحمد بن إبراهيم السروجي الحنفي المتوفى سنة 710 هـ . اعتراضات على ابن تيمية في علم الكلام. 8- قاضي قضاة المالكية علي بن مخلوف بمصر المتوفى سنة 718 هـ. كان يقول: ابن تيمية يقول بالتجسيم وعندنا من اعتقد هذا الاعتقاد كفر ووجب قتله. الشيخ الفقيه علي بن يعقوب البكري المتوفى سنة 724 هـ ، لما دخل ابن تيمية إلى مصر قام عليه وأنكر على ابن تيمية ما يقول. 10- الفقيه شمس الدين محمد بن عدلان الشافعي المتوفى سنة 749 هـ . كان يقول: إن ابن تيمية يقول: إن الله فوق العرش فوقية حقيقية، وان الله يتكلم بحرف وصوت. 11- الحافظ المجتهد تقي الدين السبكي المتوفى سنة 756 هـ . الاعتبار ببقاء الجنة والنار. الدرة المضية في الرد على ابن تيمية. شفاء السقام في زيارة خير الأنام. النظر المحقق في الحلف بالطلاق المعلق. نقد الاجتماع والافتراق في مسائل الأيمان والطلاق. التحقيق في مسألة التعليق. رفع الشقاق عن مسألة الطلاق. 12- ناظره المحدث المفسر الأصولي الفقيه محمّد بن عمر بن مكي المعروف بابن المرخل الشافعي المتوفى سنة 716. 13- قدح فيه الحافظ أبو سعيد صلاح الدين العلائي المتوفى سنة 761 هـ . * أنظر ذخائر القصر في تراجم نبلاء العصر لابن طولون (ص/ 32- 33). * أحاديث زيارة قبر النبي . 14- قاضي قضاة المدينة المنورة أبو عبد الله محمد بن مسلّم بن مالك ألصالحي الحنبلي المتوفى سنة 726 هـ . 15- معاصر ه الشيخ أحمد بن يجيى الكلابي الحلبي المعروف بابن جهبل المتوفى سنة 733 هـ . * رسالة في نفي الجهة. 16- القاضي كمال الدين بن الزملكاني ألمتوفي سنة 727 هـ . * ناظره وردّ عليه برسالتين، واحدة في مسئلة الطلاق الأخرى في مسئلة ا لزيا رة. 17- ناظره القاضي صفي الدين الهندي المتوفى سنة 715 هـ . 18- الفقيه المحدّث علي بن محمّد الباجي الشافعي المتوفى سنة 714 هـ ناظره في أربعة عشر موضعا وأفحمه. 19- المؤرخ الفقيه المتكلم الفخر بن المعلّم القرشي المتوفى سنة 725 هـ- نجم المهتدي ررجم المعتدي. 20- الفقيه محمد بن علي بن علي المازني الدهان الدمشقي المتوفى سنة !! رسالة في الرد غلى ابن تيمية في مسألة الطلاق. رسالة في الرد على ابن تيمية في مسألة الزيارة. 21- الفقيه أبو القاسم أحمد بن محمد بن محمد الشيرازي المتوفى سنة 733 هـ رسالة في الرد على ابن تيمية. 22- رد عليه الفقيه المحدث جلال الدين محمد القزويني الشافعي المتوفى سنة 739 هـ 23- مرسوم السلطان ابن قلاوون المتوفى سنة 741 وو بحبسه. 24- معاصره الحافظ الذهبي المتوفى سنة 748 هـ * بيان زغل العلم والطلب. * النصيحة الذهبية. 25- المفسر أبو حيان الأندلسي المتوفى سنة 745 هـ * تفسير النهر الماد من البحر المحيط. 26- الشيخ عفيف الدين عبد الله بن أسعد اليافعي اليمني ثم المكي المتوفى سنة 768هـ. 27- الفقيه الرحالة ابن بطوطة المتوفى سنة 779هـ . رحلة ابن بطوطة. 28- الفقيه تاج الدين السبكي المتوفى سنة 771 هـ. * طبقات الشافعية الكبرى. 29- تلميذه المؤرخ ابن شاكر الكتبي المتوفى سنة 764 هـ * عيون التواريخ. 30- الشيخ عمر بن أبي اليمن اللخمي الفاكهي المالكي المتوفى سنة 734 هـ . * التحفة المختارة في الرد على منكر الزيارة. 31- القاضي محمد السعدي المصري الأخنائي المتوفى سنة755 هـ . * المقالة المرضية في الرد على من ينكر الزيارة المحمدية، طبعت ضمن "البراهين الساطعة" للعزامي. 32- الشيخ عيسى الزواوي المالكي المتوفى سنة 743 هـ. * رسالة في مسألة الطلاق. 33- الشيخ أحمد بن عثمان التركماني الجوزجاني الحنفي المتوفى سنة 744هـ . * الإبحاث الجلية في الرد على ابن تيمية. 34- الحافظ عبد الرحمن بن أحمد المعروف بابن رجب الحنبلي المتوفى سنة 795هـ . * بيان مشكل الأحاديث الواردة في أن الطلاق الثلاث واحدة. 35- الحافظ ابن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852هـ . * الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة. * لسان الميزان. * فتح الباري شرح صحيح البخاري. * الإشارة بطرق حديث الزيارة. 36- الحافظ ولي الدين العراقي المتوفى سنة 826 هـ. الأجوبة المرضية في الرد على الأسئلة المكية. 37 _ الفقيه المؤرخ ابن قاضي شهبة الشافعي المتوفى سنة 851 هـ. * تايخ ابن قاضي شهبة. 38- الفقيه أبو بكر الحصني المثوفى مشة 829 هـ. * دفع شبه من شبه وتمرد وننسب ذلك إلى الإمام أحمد. 39- رد عليه شيخ إفريقيا أبو عبد الله بن عرفة التونسي المالكي المتوفى سنة 853هـ . 45- العلأمة علاء الدين البخاري الحنفي المتوفى سنة 841 هـ ، كفره وكفر من سماه شيخ الإسلام أي من يقول عنه شيخ الإسلام مع علمه بمقالاته الكفرية، ذكر ذلك الحافظ السخاوي في الضوء اللامع. 41- الشيخ محمد بن أحمد حميد الدين الفرغاني الدمشقي الحنفي المتوفى سنة 867 هـ. * الرد على ابن تيمية في الاعتقادات. 42- ردّ عليه الشيخ أحمد زروق الفاسي المالكي س المتوفى سنة 899هـ . * شرح حزب البحر. 43- الحافظ السخاوي المتوفى سنة 902 هـ . *الإعلان بالتوبيخ لمن ذمّ التاريخ. 44- أحمد بن محمد المعروف بابن عبد السلام المصري المتوفى سنة 931 هـ. * القول الناصر في رد خباط علي بن ناصر. 45- ذمه العالم أحمد بن محمد الخوارزمي الدمشقي المعروف بابن قرا المتوفى سنة 968 هـ. 46- القاضي البياضي الحنفي المتوفى سنة 1098 هـ. * إشارات المرام من عبارات الإمام. 47- الشيخ أحمد بن محمّد الوتري المتوفى سنة 980 هـ . * روضة الناظرين وخلاصة مناقب الصالحين. 48- الشيخ ابن حجر الهيتمي المتودى سنة 974هـ . * الفتاوى الحديثية. " الجوهر المنظم في زيارة القبر المعظم. حاشية الإيضاح في المناسك. 49- الشيخ جلال الدين الدواني المتوفى سنة 928 هـ * شرح العضدية. 50- الشيخ عبد النافع بن محمّد بن علي بن عراق الدمشقي المتوفى سنة 926 هـ * أنظر ذخائر القصر في تراجم نبلاء العصر لابن طولون (ص/ 32- 33). 51- القاضي أبو عبد الله المقرى. * نظم اللالي في سلوك الأمالي. 52- ملا علي القاري الحنفي المتوفى سنة 014 ا هـ. * شرح الشفا للقاضي عياض. 53- الشيخ عبد الرءوف المناوي الشافعي المتوفى سنة 531 ا هـ * شرح الشمائل للترمذي. 54- المحذث محمّد بن علي بن علان الصديقي المكي المتوفى سنة 057 ا هـ. المبرد المبكي في رد الصارم المنكي. 55- الشيخ أحمد الخفاجي المصري الحنفي المتوفى سنة 9 1 0 ا هـ. شرح الشفا للقاضي عياض. 56- المؤرخ أحمد أبو العباس المقري المتوفى سنة 041 ا. أزهار الرياض. 57- الشيخ محمّد الزرقاني المالكي المتوفى سنة 122 ا هـ . * شرح المواهب اللدنية. 58- الشيخ عبد الغني النابلسي المتوفى سنة 43 ا اهـ * ذمه في أكثر من كتاب. 59- ذمه الفقيه الصوفي محمّد مهدي بن علي الصيادي الشهير بالرواس المتوفى سنة 1287 هـ. 60- السيد محمّد أبو الهدى الصيادي المتوفى سنة 1328 هـ. * قلادة الجواهر. 61- المفتي مصطفى بن أحمد الشطي الحنبلي الدمشقي المتوفى سنة 1348 هـ * النقول الشرعية. 62- محمود خطاب السبكي المتوفى سنة 1352 هـ * الدين الخالص أو إرشاد الخلق إلى دين الحق. 63- مفتي المدينة المنورة الشيخ المحدث محمد الخضر الشنقيطي المتوفى سئة 1353. * لزوم الطلاق الثلاث دفعه بما لا يستطيع العالم دفعه. 64- الشيخ سلامة العزامي الشافعي المتوفى سنة 1376 هـ * البراهين الساطعة في ردّ بعض البدع الشائعة. *مقالات في جريدة المسلم (المصرية). 65- مفتي الديار المصرية الشيخ محمد بخيت المطيعي المتوفى سنة 1354 هـ. * تطهير الفؤاد من دنس الاعتقاد. 66- وكيل المشيخة الإسلامية في دار الخلافة العثمانية الشيخ محمّد زاهد الكوثري المتوفى سنة 1371 هـ * كتاب مقالات الكوثري. *التعقب الحثيث لما ينفيه ابن تيمية من الحديث. * البحوث الوفية في مفردات ابن تيمية. * الإشفاق على أحكام الطلاق. 67- إبراهيم بن عثمان السمنودي المصري، من أهل هذا العصر. *نصرة الإمام السبكي برد الصارم المنكي. 68- عالم مكة محمد العربي التبّان المتوفى سنة 1395هـ . * براءة الأشعريين من عقائد المخالفين. 69- الشيخ محمّد يوسف البنوري الباكستاني. * معارف السنن شرح سنن الترمذي. 70- الشيخ منصور محمّد عويس ، من أهل هذا العصر. * ابن تيمية ليس سلفيا. 71- الحافظ الشيخ أحمد بن الصديق الغماري المغربي المتوفى سنة 1380 هـ * هداية الصغراء. * القول الجلي. 72- الشيخ المحدث عبد الله الغماري المغربي المتوفى سنة 1314 هـ . * إتقان الصنعة في تحقيق معنى البدعة. * الصبح السافر في تحقيق صلاة المسافر. * الرسائل الغمارية، وغيرها من الكتب. 73- المسند أبو الأشبال صالم بن جندان الأندونيسي. * الخلاصة الكافية في الأسانيد العالية. 74- حمد الله البراجوي عالم سهارنبور.- * البصائر لمنكري التوسل بأهل القبور. 75- وقد كقره الشيخ مصطفى أبو سيف الحمامي في كتابه غوث العباد ببيان ا لرشا د. وقرّظه له جماعة وهم الشيخ محمّد سعيد العرفي، والشيخ يوسف الدجوي، والشيخ محمود أبو دقيقة، والشيخ محمّد البحيري، والشيخ محمّد عبد الفتاح عناتي، والشيخ حبيب الله الجكني الشنقيطي، والشيخ دسوقي عبد الله العربي، والشيخ محمّد حفني بلال. 76- رد عليه أيضا محمد بن عيسى بن بدران السعدي المصري. 77- السيد الشيخ الفقيه علوي بن ظاهر الحداد الحضرمي. 78- مختار بن أحمد المؤيد العظمي المتوفى سنة 1340 هـ *جلاء الأوهام عن مذاهب الأئمة العظام والتوسل بجاه خير الأنام عليه الصلاة والسلام، رد فيه على كتاب "رفع الملام " لابن تيمية. 79- الشيخ إسماعيل الأزهري. * مرءاة النجدية.

80- الشيخ سراج الدين عباس الأندونيسي المتوفى سنة 1403 هـ. له كتب في العقيدة حذر فيها من عقائد ابن تيمية.

فانظر أيها الطالب للحق وتمعن بعد ذلك، كيف يلتفت إلى رجل تكلم فيه كل هؤلاء العلماء ليبينوا حقيقته للناس ليحذروا منه، فهل يكون بيان الحق شيئا يعترض عليه، سبحانك هذا بهتان عظيم.
------------------------------------------------------------------
These scholars warned form him due to his deviations especially in Aqeedah beliefs. He attributes to Allah the body and the sitting.


Ibn Taymiyah's saying of Allah sitting is confirmed about him, although some of his followers negated this when they found it ugly. He mentioned this in his book "Minhaj-us-Sunnat-in-Nabawiyyah" by sayings: The majority of Ahl-us-Sunnah wal-Jama^ah say that Allah, tabaraka wa ta^ala, [Tabaraka wa ta^ala attributes the giving and perfection to Allah.] descends and al-^Arsh does not get void of Him. He claimed that this was reported about Ishaq Ibn Rahawayh, Hammad Ibn Zayd, Imam Ahmad, and others. He is a fabricator and great lier about that.


In his Tafsir named "an-Nahr", the Grammarian Abu Hayyan al-'Andalusiyy reported about Ibn Taymiyah having this belief. He said: In his handwriting, a book of Ahmad Ibn Taymiyah, who was contemporary with us, which he called "Kitab-ul-^Arsh", I read: Allah sits on al-Kursiyy and has left a space for the Messenger of Allah to sit with Him. At-Taj Muhammad Ibn ^Aliyy Ibn ^Abd-il-Haqq al-Baranbariyy pretended that he is a promoter of his ideas and tricked him, until he took it from him; we read that in it. [The author of "Kashf-uz-Zunun" reported that about him also in Volume 2, page 1438.]


This reporting of Abu Hayyan was omitted from the old printed copy. However, the manuscript confirms it. In his commentary on "as-Sayf-us-Saqil", page 85, az-Zahid al-Kawthariyy said explaining the reason of omitting these statements of Ibn Taymiyah: The editor of as-Sa^adah Printing House told me that he found it very ugly and he omitted it upon printing so that the enemies of al-'Islam would not use it. Then he requested that I record that here to catch up what he missed and out of sincerity to the Muslims. In "al-Muwafaqah", page 29, Ibn Taymiyah said: Allah, ta^ala, has a hadd no one but Him knows it. One should not imagine that hadd for a purpose in himself, but believe it and leave knowing about it to Allah. His place has a hadd, which is on His ^Arsh above His skies. These are two limits. In the twenty-fifth volume of "al-Kawakib-ud-Darariyy", which is in the Library of az-Zahiriyyah in Damascus, Ibn Taymiyah said: If Allah willed he would sit on a mosqito, which would carry Him by His power; how about on a large ^Arsh!


Be warned from Ibn Taymiah, Ibn Baz, Ibn Uthaymeen, and all the wahhabis and their books as well as their websites.


Allah knows best.
 


Other Topics مواضيع أخرى


Get our Weekly Newsletter  Subscribe احصل على دروس اسبوعية

انشر دعوة الاسلام Spread the Da^wah by sharing the information on FB & other Social Media. Spread Islam, use these services on all our pages: FB, Twitter, Emails share انشر دعوة الاسلام Spread the Da^wah by sharing the information on FB & other Social Media.

Spread the word, Like & Share our Pages Join our group on www.facebook.com/Alsunna.Org Facebook.com/Alsunna.org
@ 2003 - 2013 alsunna.org موقع السنّة