Search or Ask ابحث أو اسأل
Loading

Monday, 21 April 2014  
20. Jumadial-Akhir 1435

Join Facebook فيسبوك السنة

حقّ المسلم على المسلم ست PDF Print E-mail
share
دراسات اسلامية - الفقه الاسلامي
حقّ المسلم على المسلم ست
 

بسم الله والحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد رسول الله وبعد
 
\عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "حقّ المسلم على المسلم ست . قيل ما هن يا رسول الله ؟ قال: إذا لقيته فسلم عليه وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له وإذا عطس فحمد الله فشمّته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه" رواه مسلم.

ليس المراد بالحديث حصر حقوق المسلم في هذه الخصال إنما المراد بيان أهمية هذه الحقوق.
أولها : "إذا لقيته فسلم عليه" .
فمن حق أخيك المسلم عليك أن تبدأه بالسلام عند لقائه بقولك "السلام عليكم" وإن شئت زدت: "ورحمة الله وبركاته" ، ومعناه أنتم في حفظ الله أو السلامة والأمان ملازمان لكم وهو دعاء من المؤمن لأخيه المؤمن يوقظ في كل منهما معنى استشعار عظمة الله الذي شرع لهما هذه التحية لتزكي في نفوسهم ءايات المحبة والتعاون، قال عليه الصلاة والسلام: "والذي نفسي بيده لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنون حتى تحابوا، ألا أدلكم على شىء إذا فعلتموه تحاببتم؟ افشوا السلام بينكم" .

وأمرنا الحبيب أن نقرأ السلام على من عرفنا ومن لم نعرف . وأجمع العلماء على أن الابتداء به سنّة ، وأما الرد فهو فريضة. ومن ءاداب هذه التحية أن يسلم الراكب على الماشي ، والماشي على القاعد ، والقليل على الكثير، وكما شُرع السلام عند اللقاء فقد شرع عند الفراق.
 


Other Topics مواضيع أخرى


Get our Weekly Newsletter  Subscribe احصل على دروس اسبوعية

انشر دعوة الاسلام Spread the Da^wah by sharing the information on FB & other Social Media. Spread Islam, use these services on our pages: FB Like, Tweet, Email, PDF PDF E-mail Print share انشر دعوة الاسلام Spread the Da^wah by sharing the information on FB & other Social Media.

Like & Share our Page on Facebook.com/Alsunna.org

@ 2003 - 2013 alsunna.org موقع السنّة