Search our site or Ask

قال ابن تيمية في "اقتضاء الصراط المستقيم / ص 367 " : فقد رخص أحمد وغيره في التمسّح بالمنبر والرّمانة التي هي موضع مقعد النبي صلى الله عليه وسلم ويده . ا.هـ .فماذا يقول أتباعه بعد هذا؟؟!! هل يوافقون زعيمهم الاول أم لا ؟؟؟ فيا لها من فضيحة عليهم وفي سير أعلام النبلاء للذهبي ص11/212 ما نصه : قال عبد الله بن أحمد : رأيت أبي يأخذ شعرة من شعر النبي صلى الله عليه وسلم فيضعها على فمه يُقبّلُها . وأحسب أنّي رأيته يضعها على عينيه , ويغمسها في الماء ويشربه يستشفي به . ورأيته أخذ قصعة من شعر النبي صلى الله عليه وسلم فغسلها في جبّ الماء ثم شرب فيها , ورأيته يشرب من ماء زمزم يستشفي به يمسح به يديه ووجهه .

قلت أين المتنطّع المنكر على أحمد وقد ثبت أن عبد الله سأل أباه عمن يلمس رمانة منبر النبي ويمس الحجرة النبوية , فقال : لا أرى بذلك بأسا.
أعاذنا الله وإيّاكم من رأي الخوارج ومن البدع .