Search our site or Ask

السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم وبعد،

السلام عليكم
نجد في موقعكم واحة من الأناشيد والأمداح النبوية، ولكن سمعت أن بعض المشايخ يعترضون على سماع الأناشيد ويقولون أنها بدعة ورقص وحرام.. فهل من دليل على جواز مدح النبي بالأناشيد؟

الجواب:
وعليكم السلام

اعلم أخي المسلم أنه ثبت مدح النبي بالنثر وبالنظم جماعة وفرادى، فلا ينكره إلا بدعي جاهل.
قال الله تعالى   {وعزّروه ونصروه} معنى وعّزروه : أثنوا عليه ومدحوه. وروى الإمام أحمد من حديث أنس بن مالك أن الحبشة كانو يزفنون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون بكلام لهم: محمد عبد صالح فقال: ماذا يقولون فقيل له: إنهم يقولون محمد عبد صالح .

وروى البزار أن الحبشة كانو يزفنون ويقولون:أبا القاسم طيبا. صححه الحافظ ابن القطان في كتابه النظر في أحكام النظر ، وهذا مدح جماعي لرسول الله بين يديه مع الرقص وقد أقرهم الرسول قال علماء اللغة : الزفن الرقص )ولم يكن رقص محرم كالتثني والتكسر).

وثبت المدح الأفرادي عن العباس وغيره أما العباس فقد قال : يارسول الله إني أريد أن أمتدحك فقال الرسول : قل لا يفضض الله فاك فقال:
من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حين يخصف الورق
في أبيات إلى أن قال:
فنحن في ذلك الضياء وفي النــور وسبْل الرشاد نقترق

قال الحافظ ابن حجر في الأمالي : حديث حسن.

ويجوز مدحه عليه الصلاة والسلام مع نوع من اللهو كضرب الدف لما رواه ابن ماجه بإسناد صحيح أن الرسول مر ببعض المدينة فإذا بجوار يضربن بالدف ويتغنين ويقلن :نحن جوار من بني النجار ياحبذا محمد من جــــــــار صححه الحافظ ابو بكر الابوصيري في كتابه مصباح الزجاجة.